مجلة "أريبيان بزنس" تختار رجل الأعمال الفلسطيني م. خالد السبعاوي ضمن قائمة الشخصيات العربية ال 500 الأقوى نفوذاً والأكثر تأثيراً في العالم لعام 2012

رام الله: اختارت مجلة أريبيان بزنس رجل الأعمال الفلسطيني م. خالد السبعاوي، الذي يشغل منصب مدير عام شركتيّ الاتحاد للإعمار والاستثمار ومينا جيوثيرمال، ضمن قائمة الشخصيات العربية  الخمسمائة الأقوى نفوذاً والأكثر تأثيراً في العالم لعام 2012، وذلك عن انجازاته الرائدة والمتميزة في مجال الطاقة المستدامة،  حيث قامت مجلة أرايبيان بزنس ، المجلة الاقتصادية الأسبوعية الأكثر مبيعاً في الشرق الأوسط، بعمل مسح شامل على جميع القطاعات في الدول العربية، استغرق هذا المسح مدة ستة أشهر، وبناءً عليه جاء المهندس خالد السبعاوي في المركز 195 من أصل ما يقارب 380 مليون نسمة من سكان العالم العربي.

 

عمل م. خالد السبعاوي ولأول مرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على تفعيل استخدام الطاقة الجوفية الحرارية المخزونة في باطن الأرض لتصميم وتنفيذ أضخم مشاريع أنظمة التدفئة والتبريد ذات الجدوى الاقتصادية العالية والمنفعة البيئية العظيمة.

 

وبحسب ما أعلنته المجلة فقد احتلت فلسطين المرتبة الخامسة في هذه القائمة من حيث عدد الأسماء الواردة، والتي بلغ عددها 39 اسماً تضمنت شخصيات فلسطينية بارزة تغطي مختلف القطاعات والمجالات الهامة، في حين احتلت لبنان المرتبة الأولى، وجاءت المملكة العربية السعودية في المرتبة الثانية، والامارات العربية المتحدة في المرتبة الثالثة، ومصر في المرتبة الرابعة.

 

 وشملت القائمة العديد من أسماء الناشطين في مجال حقوق الإنسان ممن برزوا في بعض الدول العربية التي شهدت حراكاً سياسياً كبيراً، كما وقد ضم قطاع الأعمال والمقاولات والعقار عدداً كبيراً بلغ  أكثر من 200 اسماً، وفي مجال العلوم والثقافة 190 اسماً من بينها 21 كاتباً وشاعراً ، أما في مجال الفنون فقد شملت القائمة 72 اسماً لفنانين ومطربين من مختلف الدول العربية.

 

و يعرف م. خالد السبعاوي، الحاصل على شهادة البكالوريوس مع مرتبة الشرف في هندسة الحاسوب من جامعة واترلو العالمية في كندا  ، بأنه أول مهندس طاقة جوفية حرارية معتمد في منطقة الشرق الاوسط وشمال أفريقيا ، حيث تمت تسميته أيضاً كأحد أهم وأنجح رجال الأعمال الرائدين في مجال الطاقة الخضراء من قبل الجلوبال بوست.

 

قام م. خالد السبعاوي بتأسيس شركة مينا جيوثيرمال عام 2008  في فلسطين بهدف زيادة كفاءة الطاقة المتجددة التي تعاني من شح مصادرها وارتفاع أسعارها المستمر والاعتماد الكلي على اسرائيل في سد الاحتياجات منها، و قد حققت  شركة مينا جيوثيرمال انجازات بارزة في هذا المجال، نالت انتباه واهتمام العديد من المؤسسات والمنظمات الدولية، فحصلت على جائزة الطاقة العالمية أكثر من مرة عن مشاريعها المتمثلة في تصميم وتنفيذ أنظمة التدفئة والتبريد بواسطة الطاقة الجوفية الحرارية في المبنى الرئيسي لشركة الاتحاد للإعمار والاستثمار الكائن في حي الماصيون في مدينة رام الله،  وفي مباني كليتا التجارة والعلوم في الجامعة الأمريكية في مأدبا و الذي يعد أضخم مشروع تم تصميمه وتنفيذه حتى الآن في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ، حيث تبلغ سعته 1.6 ميغاوات (457 طن تبريدي).

 

وتمضي مينا جيوثيرمال قدماً في تنفيذ المزيد من المشاريع التي تثبت كفاءة هذا النظام بالمقارنة مع النظم التقليدية السائدة في فلسطين وغيرها من دول العالم، ومن الجدير بالذكر قيام الشركة حديثاً بافتتاح مقر دائم لها في العاصمة الأردنية عمان.