قصص نجاح

"طابو أبرز مشروع فلسطيني أراه في حياتي، لأنه يلامس جوهر نضالنا الفلسطيني ويساعدنا في تضميد جرحنا الأكبر المتمثل في خسارة أراضينا بشكل مباشر وعملي، ففي حين أن جميع المساعي السياسية أدت حتى الآن إلى تقليص مساحة فلسطين، جاء مشروع طابو ليوسع ويثبت وجودنا في وطننا. لقد منحني هذا المشروع حقاً الفرصة لتحمل مسؤولياتي اتجاه وطن الأجداد، ولا يسعني إلا أن أكون كثيرة الامتنان والفخر بمشروع طابو".

 

سوزان أبو الهوى، ( كاتبة فلسطينية-أمريكية ومعلقة سياسية، وهي مؤلفة الرواية الأكثر مبيعاً على مستوى العالم عام 2010، "صباحات جنين")

بنسلفانيا ، الولايات المتحدة الأمريكية

 


روى السيد سامح محمد ، وهو فلسطيني يقيم في مدينة رام الله، قصة تملكه لقطعة أرض مع مشروع "طابو" ، قائلاً : " نظراً لطبيعة عملي التي تحتم عليّ البقاء في السيارة لفترات طويلة والاستماع الى الراديو، أثار عاطفتي اعلان على راديو أجيال يتحدث عن مشروع يمكن كل الفلسطينيين من استثمار أموالهم في امتلاك دونم أرض في فلسطين، أحسست حينها بقيمة الأرض، وأدركت القيمة الجوهرية للمشروع والمتمثلة في حماية أراضينا الفلسطينية من عمليات الاستيطان التي ازدادت في الفترة الأخيرة ، فسارعت إلى الاتصال على القائمين على المشروع ورؤية الأراضي المطروحة ، وما شجعني أيضاً على التملك هو طريقة الدفع الميسرة والتي تتم بالتقسيط مع الشركة وبدون أية فوائد، فضلاً عن الجمال و الهدوء والخصوصية الذي تنعم به أراضي المشروع الواقعة بعيداً عن ضجيج وازدحام المدن. ويقول السيد سامح: " أن مشروع طابو هو شكل من أشكال النضال الحقيقي اذا ما نظرنا إلى عمليات الاستيطان والسلب غير المشروعة التي تعاني منها الأراضي الفلسطينية لعدم وجود سند ملكية "طابو" يثبت حق أصحابها الأصلين فيها" .

 

سامح محمد

رام الله ، فلسطين

 


السيد ن. أحمد ، فلسطيني من مدينة الخليل يقيم في مدينة أبو ظبي، سمع عن مشروع طابو عن طريق اعلان تم بثه على قناة فلسطين الفضائية ، مما أثار انتباهه وحرك عاطفته نحو أرض الوطن "فلسطين" ، فقام بدخول الموقع الإلكتروني المذكور في الاعلان والاطلاع على كامل الصور والتفاصيل، الأمر الذي زاد من أعجابه بالمشروع وبأهدافه، وقد أذهلته طريقة عرض قطع الأراضي على الموقع الإلكتروني والتي تتميز بالوضوح والواقعية، فقام بحجز قطعتي أرض عن طريق الأنترنت، ومن ثم اتصل به موظفو المبيعات القائمين على المشروع في فلسطين لمتابعة كافة التفاصيل المتعلقة بشراء قطعة الأرض، حيث قام بشراء قطعتي أرض في بلدة كفرعين بمحافظة رام الله والبيرة دون أن يراهما فعلياً على أرض الواقع ، وبعد مدة قام بزيارة إلى فلسطين وذهب برفقة موظفي مبيعات طابو لرؤية قطع الأراضي ، وكان سعيداً جداً عندما وجد أن الصور والتفاصيل الموضحة على الموقع الإلكتروني مطابقة كلياً للواقع بل أن الواقع حسب قوله كان أجمل بكثير وقال : "أن مشروع "طابو" هو استثمار ناجح على المدى البعيد ، يكفي أنك تستثمر أموالك في شراء قطعة أرض في وطنك، وتساهم في حفظ وحماية أرضك عبر استلامك سند الملكية "طابو" دون عناء وذلك بجهود ومتابعة متواصلة من قبل شركة الاتحاد للإعمار والاستثمار" .

 

ن. أحمد

أبو ظبي – الإمارات العربية المتحدة

 


السيد ناصر قديح، فلسطيني من مدينة غزة يقيم في دولة الكويت، سمع من أحد أصدقائه في الكويت عن فعالية ستقام حول مشروع فلسطيني يهدف إلى تمليك الشعب الفلسطيني لأرضه وحمايتها من الاستيطان يسمى مشروع "طابو"، فقام بالحضور والمشاركة في الفعالية التي تم خلالها التعريف بالمشروع وطرح العديد من الأسئلة والمداخلات، وفي اليوم التالي من الفعالية قام بعمل اتصالات مع دبلوماسيين في فلسطين تأكد خلالها من سلامة المشروع قبل شراء قطعة الأرض، وقال:" أنا فخور جداً بالتملك مع طابو ، أنه مشروع في غاية المصداقية واستثمار مضمون للأموال المدّخرة، والأرض بالنسبة لي أغلى استثمار يمكن أن أمتلكه في وطني".

 

ناصر قديح

الكويت

 


السيد ربيع السوقي، فلسطيني من جنين يقيم في مدينة الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية، يروي قصة تملكه لقطعة أرض في فلسطين مع طابو قائلاً : " لقد تمت دعوتي من قبل السفارة الفلسطينية في الرياض لحضور فعالية نظمتها شركة الاتحاد للإعمار والاستثمار بهدف تعريف أبناء الجالية الفلسطينية في السعودية بمشروع "طابو" ، المشروع الفلسطيني الذي يتيح الفرصة أمام جميع الفلسطينيين في الداخل والشتات لتملك قطعة أرض في فلسطين دون أي عناء، وقد قمت بتلبية دعوتهم والذهاب للحضور والمشاركة، لقد كانت حقاً فعالية رائعة ومميزة التقيت خلالها بفريق عمل طابو الذين يتميزون بالمهنية والكفاءة العالية والقدرة على الإقناع ، حيث شرحوا لي جميع التفاصيل المتعلقة بالمشروع وعرضوا قطع الأراضي المطروحة في الموقع الإلكتروني الذي يبين بشكل تفصيلي كامل المعلومات التي يحتاجها المشتري، بالإضافة إلى الصور ثلاثية الأبعاد والمخططات الهيكلية التي تنقلك إلى قلب المكان وتوحدك مع جمال الطبيعة الفلسطينية، مما دفعني بكل ارادة وثقة إلى تملك قطعة أرض مع طابو دون زيارة الموقع فعلياً، وإن المشروع جوهري وأهدافه عظيمة تتجسد في حماية أرضينا الفلسطينية من الاستيطان الإسرائيلي، وبدوري أشجع جميع الفلسطينيين في الشتات على تملك قطعة أرض في فلسطين مع طابو، وسأقوم قريباً بزيارة إلى فلسطين سألتقي خلالها بفريق عمل طابو لعمل جولة إلى قطعة الأرض التي قمت بشرائها ".

 

ربيع السوقي

الرياض