الأسئلة الشائعة

الأسئلة الشائعة

أسئلة عامة
أسئلة عامة أسئلة حول أراضي مشروع طابو شروط الدفع إرشادات الشراء ومعلومات حول نقل الملكية أسئلة متنوعة

ما هو مشروع "طابو" ؟

لم يعد بمقدور المواطن الفلسطيني تحمل أعباء الارتفاع المتزايد في أسعار الأراضي داخل المدن الرئيسية والذي نجم عن تسارع التنمية والتطوير الذي صاحب بناء مؤسسات الدولة الفلسطينية.وفي محيط المدن الرئيسية تترامى القرى الجميلة، إلا أن هذه الأراضي للأسف غير مسجلة في سندات ملكية مما يشكل عائقاً أمام تملك الفلسطيني لأرضه. و يمكن القول أن 70٪ من أراضي الضفة الغربية غير مسجلة ولا تقع ضمن أي مخطط. صحيح أنها متاحة للبيع ولكن بمساحات كبيرة غير مفرزة وبأثمان باهظة جعلت مسألة تملك المواطن لأرض في فلسطين أمراً صعباً و ليس في متناول أغلبية الشعب الفلسطيني.

لقد ساهمت شركة الاتحاد للإعمار والاستثمار من خلال مشروع "طابو" في أن تجعل الأراضي في فلسطين ميسورة التكلفة وذلك بتنظيمها لعددٍ من الأراضي في مناطق مجاورة لمدينة رام الله  كأحياء سكنية مخططة  ومقسمة لعدة قسائم بمساحة 1000 متر مربع (1 دونم صافي) للقسيمة. تتوفر الخدمات العامة في جميع المخططات التابعة لمشروع "طابو" وتستهلك ما مساحته 30% من المساحة الكلية للمخطط شاملةً المناطق الخضراء والمساحات العامة والطرق  المعبدة موفرةً  مساحة مناسبة و تخطيط  سليم ومنفذ ملائم لكل قسيمة.

بإمكانك معرفة كافة المعلومات التي قد تحتاجها عن قسيمة الأرض التي تختارها من خلال الموقع الالكتروني لمشروع "طابو" www.TABO.ps حيث أنه بإمكانك القيام بجولة افتراضية شاملة كما ولو كنت واقفاً في أرضك تماماً إضافةً إلى الصور الجوية الثلاثية الأبعاد. حيث يهدف موقعنا الإلكتروني إلى منحكم الفرصة للاطلاع على قسائم الأراضي التي يشملها المشروع  وأخذ فكرة كاملة عن كل التفاصيل المتعلقة بها لاتخاذ القرار الصائب والمضمون عند شرائكم قسيمة أرض في فلسطين.

أصبح الآن بإمكانك أن تتملك قسيمة الأرض التي تختارها عبر أربعة خطوات فقط بينما ستتولى شركة الاتحاد للإعمار والاستثمار كافة إجراءات نقل الملكية لعملائها  وبذلك تهيئ لجميع الفلسطينيين فرصة تملك أرضاً في فلسطين دون الخوض في إجراءات تسجيل الأراضي.

لماذا أشتري من خلال مشروع "طابو" ؟

إن أسعار الأراضي في فلسطين في ارتفاعٍ مستمر وهو أمر مقلق حيث أنه لم يعد بإمكان الفلسطينيين التملك في فلسطين. على سبيل المثال يصل سعر دونم واحد 1000)م(2  في منطقة المصيون في رام الله إلى مليون دولار أمريكي.

بينما في حال قررت شراء قسيمة أرض في إحدى القرى الواقعة خارج المدن الرئيسية في فلسطين والتي تتميز بجمالها فستواجهك مشكلة من نوع آخر وهي أن هذه الأراضي ليس لها سندات ملكية فما يقارب 70% من أراضي الضفة الغربية غير مسجلة أي يتم بيعها وشراءها عبر وكالات وهو أمر قد يكون خطيراً فمن الممكن أن يتم بيع الأرض لأكثر من مشتري وذلك عبر عدد من الوكالات. إضافة إلى أن هذه الأراضي لا تعد ضمن أي من المخططات العامة لذلك فهي ليست مقسمة إلى دونمات فقد تكون متاحة للبيع ولكن على شكل مساحات كبيرة فقط مثل 100 دونم أو 300 دونم مما يجعل منها استثماراً مكلف جداً.
لذلك وبهدف تمكين كافة الفلسطينيين سواء كانوا مقيمين داخل فلسطين أو خارجها  من تملك أرضا في فلسطين فقد قررنا أن نتكفل بجميع الأمور بأنفسنا.

لقد قمنا في عام 2011 بشراء قسائم كبيرة من الأراضي في القرى الجميلة خارج المدن الرئيسية وعلى بعد حوالي 9-25 كيلومتر فقط من مركز مدينة رام الله. ومنذ ذلك الحين عملنا جاهدين من أجل اصدار سندات ملكية لهذه الأراضي كما قمنا بتصميم المخططات العامة إضافة إلى الطرق العامة الواصلة بينهم واعتمدناها من قبل السلطة الفلسطينية. في سبيل الحصول على هذه الاعتمادات كان علينا المرور بعدد من الاجراءات البيروقراطية المطولة التي استغرقت اكثر من عامين. والآن يسعدنا الإعلان عن ثمرة هذه الجهود وهي مشروع "طابو" والذي تم اطلاقه في شهر حزيران من عام 2011  والذي يوفر دونمات مفرزة مع سندات ملكية لجميع الفلسطينيين في أي مكان في العالم ،

كيف يحمي مشروع "طابو" الأراضي الفلسطينية من التوسع الاستيطاني؟

في عام 1967 قام الاحتلال الإسرائيلي بعمل مسح شامل على كافة أراضي الضفة الغربية بهدف تحديد الأراضي الغير مسجلة والتي لا يحمل أصحابها سندات ملكية "كوشان طابو" التي تعد الاثبات الوحيد لحقهم في ملكيتها، حيث جاء هذا المسح ضمن خطة استيطانية توسعية تهدف إلى زيادة الاستيطان وفرض المزيد من السيطرة الاسرائيلية على الأراضي الفلسطينية.

وحتى يومنا هذا لا زالت اسرائيل تستغل القانون العثماني القديم الذي يتيح للدولة مصادرة أي أرض غير مستخدمة ولا تحمل سندات ملكية ، وبما أن 70% من أراضي الضفة الغربية غير مسجلة فهي بالتالي ستكون عرضة للمصادرات الاسرائيلية، فقد قامت اسرائيل حتى يومنا هذا بمصادرة وبناء المستوطنات على 10% من أراضي الضفة الغربية أي ما يعادل نصف مليون دونم والسبب في ذلك لأن هذه الأراضي لا تملك سندات ملكية.

من هنا قام مشروع طابو بأخذ الأراضي الغير مسجلة والخوض في اجراءات التسجيل في فلسطين، لاستخراج سندات التسجيل لها، وبالتالي حمايتها من الزحف الاستيطاني. حيث تكمن أهمية  شهادات التسجيل في كونها تبين معالم الأرض وتبرز حدودها بالإضافة إلى تحديد هوية مالكها، وبالتالي لا يحصل نزاع على ملكيتها. وقد نجح مشروع طابو على سبيل المثال بتحويل جبل كامل في الضفة الغربية كانت أراضيه جميها غير مسجلة إلى 90 قسيمة طابو مفروزة وموصولة بخدمات وشارع معبد كل منها باسم مالك فلسطيني. كما وأخذ مشروع طابو منحنى أعمق من ذلك بكثير حيث أتاح الفرصة للفلسطينيين للبناء على أرضهم وبالتالي خلق أحياء فلسطينية على أرض الواقع.

من هي شركة الاتحاد للإعمار والاستثمار؟

شركة الاتحاد للإعمار والاستثمار هي إحدى الشركات الرائدة في مجال الاستثمار والتطوير العقار في فلسطين. تأسست في عام 2005 وعملت منذ ذلك الحين على تغيير ثقافة التطوير التجاري والسكني في فلسطين.

قامت شركة الاتحاد للإعمار والاستثمار بإنشاء عدد من الأبنية التي تعد بمثابة معالم رئيسية في فلسطين ومن ضمنها المبنى الرئيسي لشركة الاتحاد للإعمار والاستثمار الكائن في منطقة المصيون في رام الله وهو أول مبنى صديق للبيئة في المنطقة. وكذلك قامت الشركة ببناء مجمع أركاديا السكني وأول مجتمع سكني منفرد في فلسطين وهو مشروع فلل الاتحاد www.etihad.ps/villas . بالإضافة إلى إطلاق سلسلة مشاريع الماصيون جاردنز www.masyoungardens.ps . التي تعد من أحدث وأرقى مشاريع الشركة الاستثمارية.

إضافةً إلى ذلك فإن شركة الاتحاد للإعمار والاستثمار هي الشركة الأوسع استثماراً في مجال التنمية المستدامة واستخدام الطاقة المتجددة فقد قامت الشركة بتنفيذ أنظمة تدفئة وتبريد تعمل بواسطة الطاقة الجوفية الحرارية في كلٍ من مشاريعها التجارية والسكنية وذلك من قبل شركتها الشقيقة شركة مينا جيوثيرمال الحائزة على عدد من الجوائز العالمية. كما أن أسهم شركة الاتحاد للإعمار والاستثمار مدرجة للتداول في سوق فلسطين للأوراق المالية. وبما أن الشركة مساهمة عامة، يتم تدقيق حساباتها من قبل مدقق خارجي ولمزيد من المعلومات أو لتنزيل البيانات المالية للشركة يرجى زيارة الموقع التالي www.uci.ps

هل "طابو" مشروع ربحي؟

نعم، نحن نفتخر كون مشروع "طابو" تابع لشركة الاتحاد للإعمار والاستثمار، وهي شركة فلسطينية مستقلة تعمل ضمن القطاع الخاص في ظل الظروف الاقتصادية الراهنة التي يعود فيها 40% من الناتج المحلي الفلسطيني الاجمالي من المنح والمساعدات الخارجية، لقد ابتكرنا من خلال مشروع "طابو" طريقة فعالة لبناء اقتصاد مستدام، بحيث نستطيع من خلال شركتنا الفلسطينية –شركة الاتحاد للإعمار والاستثمار -العاملة في القطاع الخاص المستقل، والتي يتم تداول أسهمها علانية، مع خضوعها للمراجعة، اصدار المئات من سندات الملكية التي من شأنها أن تحمي الارض الفلسطينية، وفي الوقت نفسه  تقدم خدمة نحن في أمس الحاجة إليها وهي وضع الأرض الفلسطينية في أيدي فلسطينية – دونم دونم- دون الاعتماد على أموال المنح والمساعدات، وهذا هو جوهر التنمية الاقتصادية المستدامة.

ان هدفنا الأساسي هو السعي لتوسيع نطاق ملكية الأراضي الفلسطينية. حيث أن الأرض تمثل هوية الفلسطيني وجذوره وهي اثبات قاطع على وجوده على هذه الأرض. فالأرض تعبر عن أصوله وتراث أجداده وحق أطفاله الطبيعي في هذه الارض. وهي المكان الذي جاء منه ويعود إليه. طابو يمكن الفلسطينيين من استعادة تراثهم وإعادة الاتصال مع أرض أجدادهم وامتلاك قطعة من أرض الوطن لهم ولأطفالهم وللأجيال القادمة.

اتصل بنا: +970 2 2974992

احجز أرضك الآن

تواصل مع مختص المبيعات