جامعة واترلو الكندية تمنح المهندس خالد السبعاوي وسام الانجاز للخريجين الشباب

جامعة واترلو، كندا – 25 نوفمبر 2014

 

منحت كلية الهندسة في جامعة واترلو الكندية، التي تعد من أشهر كليات الهندسة في العالم، المهندس خالد السبعاوي، رجل الأعمال الكندي الذي ينحدر من أصل فلسطيني وسام الانجاز للخريجين الشباب.

 

وذلك في حفل عشاء تسليم جوائز كلية الهندسة في جامعة واترلو الذي أقيم في الخامس والعشرين من تشرين الثاني 2014 في أونتاريو- كندا، حيث قدمت الدكتورة بيرل سوليفان، وهي أول امرأة تعمل كعميدة في كلية الهندسة في واترلو- للمهندس خالد السبعاوي وسام الإنجاز للشباب الخريجين لإنجازاته الاستثنائية لكونه رجل أعمال ريادي في مجال الطاقة المتجددة والتطوير العقاري في فلسطين.

 

 

وقد حصل المهندس خالد السبعاوي، وهو ابن للاجئين فلسطينيين من غزة هاجروا إلى كندا عندما كان في الثالثة من عمره، على شهادة البكالوريوس في العلوم التطبيقية، مع مرتبة الشرف في هندسة الحاسوب من برنامج التعليم التعاوني المعروف في واترلو عام 2006. وقد تم انشاء وسام الإنجاز للخريجين الشباب عام 2009، حيث أقيم حفل العشاء للاحتفال بالذكرى ال15 لإطلاقه، ولتقدير الخريجين الشباب الذين تميزوا من خلال انجازاتهم المهنية وخدمة مجتمعهم أو تفوقهم الأكاديمي، حيث يمر المرشحين للأوسمة في هذا البرنامج عبر لجنتين منفصلتين قبل عملية الاختيار الصعبة.

 

وقال م. خالد السبعاوي خلال كلمة ألقاها عند استلامه للوسام في حفل العشاء: " إنه من الصعب للغاية بالنسبة لي أن أعبر بالكلمات عن الشرف العظيم الذي شعرت به عند حصولي على هذا الوسام من كلية الهندسة التي تعد الأكثر شهرة في كندا، وأشكر الدكتورة سوليفان التي قامت بإطرائي بشكل كبير". وخلال كلمته أشار لبعض أوقات المرح عندما كان طالب في كلية الهندسة في واترلو بطريقة فكاهية قائلاً :" كنت أجبر نفسي على البقاء مستيقظاً خلال 8 ساعات في المحاضرات كل يوم، وأتذكر أني كنت أتساءل في نفسي، هل أنا الوحيد الذي لا يفهم ما يقول الأستاذ؟ يا إلهي، لماذا أظل أسرح وأحلم بالفتيات الغائبات عن المحاضرات؟".

 

وشدد السبعاوي على أنه لولا كلية الهندسة في واترلو وخصوصاً برنامج التعليم التعاوني المعروف، والذي اكسبه سنتين من الخبرة في العمل في خمس صناعات مختلفة، لما كان جاهزاً للبدء بالأعمال التجارية مباشرة بعد التخرج. كما و ذكر السبعاوي العقبات التي واجهها كرجل أعمال ريادي في الأراضي الفلسطينية المحتلة والتي تضمنت منعه من الدخول إلى فلسطين من قبل الحكومة الإسرائيلية، ووجود الفساد في السلطة الفلسطينية، والمنافسة غير المتكافئة التي تقودها المساعدات الدولية الضخمة.

 

ويعد المهندس خالد السبعاوي مؤسس ورئيس شركة ميناجيوثيرمال التي تعمل في مجال الطاقة الخضراء ، والتي نفذت نظم الطاقة الجوفية الحرارية الأولى في فلسطين عام 2007، والذي تلاها تنفيذ أكبر أنظمة للطاقة الجوفية الحرارية في الشرق الأوسط. وهو أيضا مؤسس مشروع "طابو"، وهو مشروع تطويري تابع لشركة الاتحاد للإعمار والاستثمار، وهي واحدة من أكبر شركات التطوير العقاري في فلسطين التي يديرها السبعاوي ويشغل منصب نائب رئيس مجلس ادارتها، ويوفر مشروع طابو قطع أراضي مطوبة وبأسعار معقولة في الضفة الغربية ومصنفة لغايات السكن.

 

وتم تسمية السبعاوي "كواحد من أفضل رجال الأعمال الرواد في مجال الطاقة في العالم" من قبل جلوبال بوست عام 2010، وكان في المرتبة 195 من بين 500 من الشخصيات العربية الأقوى نفوذاً والأكثر تأثيراً في العالم حسب تصنيف مجلة أريبيان بزنس عام 2012. وتلقى خالد جائزة مؤسسة "تكريم" لرواد الأعمال الشباب والتي تم تسليمها له في حفل توزيع الجوائز الذي حظي بتغطية إعلامية مكثفة في العاصمة الفرنسية باريس عام 2013. كما و ظهرت صورة م. خالد السبعاوي الشهر الماضي على غلاف مجلة فوربس - الشرق الأوسط تحت عنوان "صناعة المستحيل" .